مقالات دعويةمقالات صحيفة البادية

و نلتقي 26 ( رمضان كريم )

هذه العبارة نسمعها كثيراً في هذه الأيام ونسأل هنا سؤالاً : ما الذي حدث وماذا جرى ولماذا يردد الناس هذه الكلمات الآن؟ والجواب قد لا يعرفه كثير ممن يرددون هذه العبارة لأنهم لم يغيروا في حياتهم شيئاً بقدوم رمضان ويظنون أن رمضان هو الكريم ذاته لذلك تراهم يهملون ويمرحون ويخوضون وكأن شيئاً لم يكن ولم يعلموا أن الكريم هو الله سبحانه وتعالى وكرمه يكون أكبر لأهل الطاعة والتوبة الصادقة والعمل الصالح في شهر رمضان المبارك لأن الهدف من الصيام أصلاً تحقيق التقوى كما قال ربنا جل في علاه (( يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون )) لذلك على المسلم العاقل أن تكون لديه نية صادقة وتوبة نصوح وعزم كبير على استغلال أوقات هذا الشهر الكريم في العمل الصالح من صيام وصلاة وصدقة وقراءة للقرآن وذكر واستغفار وبر للوالدين وصلة للأرحام وغير ذلك من أعمال البر المختلفة لأن الأجر في رمضان مضاعف وهذا من كرم الله سبحانه وتعالى على عباده المؤمنين. ولقد عجبت كل العجب لأهل الفسق والضلال من فنانين ومغنين ومفسدين كيف يملكون هذه الهمة والنشاط لإفساد أنفسهم وقطع طريق الطاعة على غيرهم بأنواع اللهو والمجون وضياع الأوقات الثمينة في ما لا ينفع بل وفي المعاصي والآثام للأسف الشديد حيث يبدؤون في الإعداد لبرامجهم من بعد رمضان الماضي مباشرة ويتفننون في عرض الدعايات للسهرات والرقصات والأفلام والمسرحيات والنكت التافهة والتهريج الذي لا يسمن ولا يغني من جوع. وأهل الإيمان وشباب التوحيد وجيل الأمة ينامون ولا يفكرون مجرد التفكير في عمل برامج أو جداول لاستغلال وحث الناس للاستفادة من أوقات هذا الشهر الفضيل بل إنّ الأدهى من ذلك والأمر أن تجد منهم من يسقط في حفر المفسدين ويقع في شراك العابثين فتراه يتقلب أمام الشاشات يتابع الأفلام والمسرحيات ويتأثر بالأغنيات ويضحك ويقهقه من شدة الإعجاب بالسخافات.

أ : صلاح باتيس .. رئيس المؤسسه

الوسوم

صلاح باتيس

صلاح بن مسلم باتيس، من مواليد 1975م -محافظة حضرموت - ناشط اجتماعي وسياسي ومصلح اجتماعي ، وشخصية مرموقة ، له قاعدة شعبية واسعة ،مؤسس ورئيس مؤسسة البادية الخيرية منذ تأسيسها في أكتوبر 2011 ، شغل عدد من المناصب السياسية ابان الثورة الشبابية التي اجتاحت اليمن في مطلع العام 2011م .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق