مقالات دعويةمقالات صحيفة البادية

ونلتقي 28 ( عام جديد )

لقد بدأ العام الجديد 1429هـ ـ 2008م وانطوت صفحة العام الماضي 1428هـ ـ 2007م ذاك عام ودعناه وهذا عام استقبلناه،

ودعنا عامنا بكل ما فيه من أفراح وأحزان وحسنات وسيئات، فهل يا ترى أعددنا لعامنا الجديد خطة طموحة حتى تكثر فيه الأفراح وتقل الأحزان وتكثر فيه الحسنات وتق السيئات؟ بل هل حاسبنا أنفسنا على تقصيرنا وخطأنا وما قد صدر منا وكان سبباً فيما حلّ بنا من الم؟ لأن الله سبحانه يقول: (ذَلِكَ بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيكُمْ وَأَنَّ اللّهَ لَيْسَ بِظَلاَّمٍ لِّلْعَبِيدِ) ويقول أيضاً: (أَوَلَمَّا أَصَابَتْكُم مُّصِيبَةٌ قَدْ أَصَبْتُم مِّثْلَيْهَا قُلْتُمْ أَنَّى هَـذَا قُلْ هُوَ مِنْ عِندِ أَنْفُسِكُمْ إِنَّ اللّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ). أيها الأخوة الكرام يكفينا عبثاً بأوقاتنا والله، ويكفينا ضياعاً لأعمارنا من دون فائدة بل وأحياناً نجلب الخسارة لأنفسنا بأيدينا ونحن نعلم جميعاً أن ما من لحظة تمرُّ إلا وهي محسوبة إما لنا أو علينا وسوف نـُسأل عنها أمام الله يوم القيامة وكما جاء في الأثر (( يُسأل المرء عن صحبة ساعة)) أي لحظة من الزمن مع من جلست؟ وماذا كنتم تقولون أو تفعلون؟. أعتقد أن الموضوع واضح أنه خطير ومهم في نفس الوقت فالعمر يمشي ولا يتوقف، والزمن يجري ولا ينتظر أحداً، فاز من فاز وخسر من خسر. العاقل من دان نفسه وحاسبها قبل حساب الله لها حتى يتراجع عن خطأه وتقصيره وإلا فكم قال ربنا سبحانه: (فَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْراً يَرَهُ * وَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرّاً يَرَهُ) وقال أيضاً: (كُلُّ امْرِئٍ بِمَا كَسَبَ رَهِينٌ) وعندها يندم الغافل ولكن حيث لا ينفع الندم.

أ: صلاح باتيس .. رئيس الؤسسه.

الوسوم

صلاح باتيس

صلاح بن مسلم باتيس، من مواليد 1975م -محافظة حضرموت - ناشط اجتماعي وسياسي ومصلح اجتماعي ، وشخصية مرموقة ، له قاعدة شعبية واسعة ،مؤسس ورئيس مؤسسة البادية الخيرية منذ تأسيسها في أكتوبر 2011 ، شغل عدد من المناصب السياسية ابان الثورة الشبابية التي اجتاحت اليمن في مطلع العام 2011م .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق